آراء حرة

 

أكراد سوريا يعلنون دُويلتهم



2016/03/17

في ظلّ الهدنة المفروضة دولياً وتواصل اجتماعات جنيف 3، كان اللاعب الكردي الغائب عن مسرح المفاوضات في العاصمة السويسرية يتّجه إلى فرض أمر واقع سورياً على الجميع. جمع حزب الاتحاد الديمقراطي عشرات الشخصيات الحليفة في مدينة رميلان ليعلن اليوم عن إقليم الشمال السوري: الفيدرالية خيار!

يعتقد حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (السوري) أنّه حان وقت القطاف. بذور صغيرة منثورة من الحسكة إلى عفرين نبتت على مراحل. القامشلي بتنوّعها الديني والعرقي أضحت عاصمة سياسية لـكانتون الجزيرة. عين العرب (كوباني) الوحيدة أضحى لها أخوة وصلوا إلى حدود الرقة.

ومن ريف حلب الحدودي مع جرابلس تمتدّ يد التلاقي نحو عفرين في أقصى الغرب السوري. البذور استحالت دويلة اسمها الإدارة الذاتية، يحرسها تنظيم واحد هو وحدات حماية الشعب. تُركت فيها المكوّنات ليقول الحاكم: نائبي هنا أشوري، وحليفي هناك عربي، والمتحدث باسمي تركماني هذه قوات سورية الديمقراطية (تأسست في تشرين الأول 2015) تحمي الصيغة وتقاتل الإرهاب، بحماية الطائرات الأميركية.

سيُجّت الغابة ــ الدولة المدنية المحبوبة غرباً، وعُلّقت اللافتة على مدخلها: روج آفا ـ كردستان سوريا ترّحب بكم.

أكبر الحالمين من الكرد السوريين لم يتوقّع أن يصل 9% من الشعب السوري (وفق أعلى التقديرات) لإعلان كيان يقتطع آلاف الكيلومترات المربّعة من البلاد، من عين ديوار (على الحدود العراقية) إلى عفرين. هذه الدويلة لم تأخذ في الحسبان عشرات آلاف الكرد السوريين، المتمركزين في دمشق ومدينة حلب. هؤلاء إخوة في اللغة والثقافة، لكن في النهاية هم أبناء حيّي الشيخ مقصود والأشرفية الحلبيين، ووادي المشاريع (زورآفا) الدمشقي. سوريون كأرمن حلب وشركس الجولان، وأشوريي الخابور.

الظلم اللاحق بـمكتومي القيد والموزعين بين قرى عربية زُرعت خوفاً من طموحات كردستانية تاريخية، لا تبرّر سوريّاً ما يحاول الحزب الكردي الأقوى فرضه. هو يعمل على بناء جسم دولة مستعدّ للتفاوض على أساسه بحكم الأمر الواقع. يريد فرض معادلة بالسياسة والجغرافيا والميدان ليقول: الأرض لمن يحررها ونحن بالحدّ الأقصى مستعدون للتفاوض على هذا الأساس.

المسألة ليست فقط بتحكّم حزب يملك تمثيلاً أقل من 30% من سكان إقليمه بمستقبل البلاد، بل تفوق ذلك إلى لعبة لم ييأس معظم الساسة الكرد من إعادة تجريبها. اللعب على التناقضات الدولية في سبيل كسب ما هو أكبر من حق. المظلومية الكردية لا تعني هدم كيانات وإعادة تشكيلها بما يبتغي قائد عسكري أو سياسي تأثّر بعبدالله أوجلان أو مصطفى البرزاني.

ايلي حنا

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

Home   الصفحة الرئيسية