الاخبار



مسلحون ومدنيون يغادرون شرق حلب بعد اتفاق الهدنة



حلب (رويترز) 2016/12/15

- بدأت في وقت سابق من يوم الخميس عملية لإجلاء آلاف من المدنيين ومقاتلي المعارضة من شرق حلب في إطار اتفاق هدنة ينهي سنوات من القتال داخل المدينة ويمنح الرئيس السوري بشار الأسد نصرا كبيرا.

وقال مراسل لرويترز في المنطقة إن قافلة مؤلفة من عربات إسعاف وحافلات تقل نحو ألف شخص غادرت شرق حلب الذي تعرض لقصف وحصار على مدى أشهر.

وقال التلفزيون السوري الرسمي في وقت لاحق إن قافلتين أخريين تتألف كل منها من 15 حافلة غادرتا المنطقة أيضا. وقال أحد مقاتلي المعارضة إن الثانية وصلت إلى منطقة الراشدين الخاضعة للمعارضة.

وصاحت النساء مبتهجات مع مرور الحافلات من منطقة خاضعة للحكومة ولوح بعضهن بالعلم السوري.

ورفعت امرأة مسنة وقفت بجوار مجموعة من الناس لمشاهدة القافلة كفيها إلى السماء وهي تقول "الله يخلّصنا من ها الأزمة ونخلص منهم (المسلحون). ما جابولنا إلا الخراب والدمار."

وقال وسام الزرقا وهو مدرس لغة إنجليزية بالمنطقة الخاضعة للمعارضة إن أغلب الناس يشعرون بسعادة لمغادرتهم سالمين لكنه أضاف "البعض غاضب لأنهم يتركون مدينتهم. رأيت بعضهم يبكي وهذا هو ما شعرت به .

وفي وقت سابق قال ‭‬‬‬‬متحدث باسم خدمة الدفاع المدني إن مقاتلين موالين للحكومة السورية فتحوا النار على قافلة كانت تستعد للمغادرة يوم الخميس مما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل.

وقال يان إيجلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا "ألوف الأشخاص يحتاجون للإجلاء لكن أول وأهم شيء هو إجلاء الجرحى والمرضى والأطفال ومنهم الأيتام."


وقال ويسي قايناق نائب رئيس الوزراء التركي يوم الخميس إن بلاده تدرس إنشاء مخيم في سوريا للمدنيين الذين يتم إجلاؤهم من حلب وإن عدد من يغادرون المدينة ربما يصل إلى 100 ألف شخص.


* طائرات روسية بدون طيار

قال الجنرال الروسي فيكتور بوزنيخر إن الجيش السوري يوشك على إنهاء عملياته في حلب. وأوضح أنه منذ أغسطس آب ترك المنطقة نحو ثلاثة آلاف مقاتل من المعارضة ونقل 108 آلاف مدني إلى مناطق آمنة من المدينة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن المعارضين وأسرهم سينقلون إلى إدلب في شمال غرب سوريا الخارجة عن سيطرة الحكومة.

ولا تعتبر -إدلب التي تسيطر على معظمها جماعات إسلامية متشددة- وجهة مفضلة للمقاتلين والمدنيين الخارجين من شرق حلب حيث كانت جماعات المعارضة المسلحة هي المهيمنة هناك.

وقال دبلوماسي أوروبي كبير الأسبوع الماضي إن المقاتلين كان أمامهم إما البقاء لأسابيع قليلة في إدلب أو الموت الآن في حلب. وأوضح قائلا "بالنسبة للروس الأمر سهل. ضعهم جميعا في إدلب ويكون كل البيض الفاسد في سلة واحدة."

وإدلب هدف للضربات الجوية السورية والروسية لكن لم يتضح هل ستبدأ الحكومة السورية هجوما بريا على المحافظة أم ستسعى ببساطة إلى احتواء المعارضة داخلها لبعض الوقت.

وقالت لجنة الإنقاذ الدولية إن "الفرار من حلب لا يعني الفرار من الحرب."


وأضافت قائلة "بعد رؤية شراسة الهجمات على المدنيين في حلب نشعر بقلق شديد من أن الحصار والبراميل المتفجرة ستذهب وراء الآلاف الذين وصلوا إلى إدلب."

ومن المتوقع أن يشمل اتفاق الإجلاء توفير ممر آمن للجرحى من قريتي كفريا والفوعة الشيعيتين قرب إدلب اللتين تحاصرهما المعارضة السورية. وذكرت وسائل إعلام سورية رسمية أن قافلة انطلقت لإجلاء الجرحى من القريتين.

وكان اتفاق سابق لوقف إطلاق النار توسطت فيه روسيا أقوى حليف للأسد وتركيا التي تساند المعارضة يوم الثلاثاء الماضي قد انهار بعد تجدد القتال يوم الأربعاء ولم تنفذ عملية الإجلاء كما كان مقررا لها في ذلك الوقت .


 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

Home   الصفحة الرئيسية