الاخبار



عقب إغلاق مقار المنظمة الآثورية: منظمات حقوقية تدعو الأمم المتحدة للتحقيق في انتهاكات الأسايش



آدو نيوز - خاص: 2017/03/22

دعت منظمات حقوقية سورية لجنة التحقيق الدولية التابعة للامم المتحدة الى فتح تحقيقات في انتهاكات قوات "الأسايش" التابعة لـ "لإدارة الذاتية" في منطقة الجزيرة.

وأدانت المنظمات في بيان صدر اليوم الأربعاء خطوة إغلاق مقار الأحزاب والمؤسسات الكردية والسريانية الآشورية من قبل مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي، معتبرة إياها "سياسة منهجية قائمة على قمع الحريات و إلغاء الرأي الآخر ومصادرة العمل المدني والسياسي"

أدناه نص البيان كاملاً

تلقت المنظمات الموقعة على هذا البيان ببالغ القلق والاستنكار قيام قوات الآسايش التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD،بإغلاق مقرات ومكاتب تابعة للمجلس الوطني الكردي وأحزابه وبعض المنظمات المدنية الرديفة له بالإضافة إلى مكاتب منظمات أخرى من بينها المنظمة الآثورية الديمقراطية حيث تجاوز عدد المقرات والمكاتب التي أغلقتها قوات الآسايش 44 مكتبا و مقرا , ترافقت عملية إغلاق المكاتب بحملة اعتقالات تعسفية واسعة طالت العديد من السياسيين والناشطين المدنيين والإعلاميين بالإضافة الى قيام بعض الشبان من حركة الشبيبة الثورية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD بالاعتداء على مقرات وأنصار وكوادر أحزاب المجلس الوطني الكردي و إحراق وتفجير بعض المقرات في بعض المدن و البلدات الكردية بالإضافة الى منع احتفالية بعيد المرأة العالمي وعيد النيروز والاعتداء بالضرب على المشاركين في أكثر من مكان.
ان المنظمات الموقعة على هذا البيان إذ تدين بأشد العبارات الانتهاكات المنهجية التي تمارسها قوات الآسايش و غيرها من التنظيمات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYDترى في هذا الانتهاكات سياسة منهجية خطيرة قائمة على قمع الحريات و إلغاء الرأي الآخر ومصادرة العمل المدني والسياسي والتضييق على الإعلام الأمر الذي يخالف كافة الالتزامات والوعود المزعومة من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي بوصفه سلطة أمر واقع يتحمل كامل المسؤولية القانونية على الانتهاكات التي تطال حقوق الإنسان في المناطق الخاضعة لسيطرته العسكرية وفقا للقانون الدولي .
و تطالب المنظمات الموقعة على هذا البيان الدول الداعمة لسلطة الأمر الواقع بالضغط على حزب الاتحاد الديمقراطي من أجل التراجع عن كافة الانتهاكات المرتكبة من قبله وعدم السماح باستمرارها و عدم القبول باتخاذ مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية " داعش " كذريعة وغطاء لارتكاب انتهاكات تطال حقوق الإنسان.
كم تطالب المنظمات الموقعة على هذا البيان (لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن الجمهورية العربية السورية) ممثلة برئيسها باولو بينيروا فتح تحقيق فوري بكافة المزاعم المتعلقة بارتكاب السلطات والتنظيمات العسكرية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وخصوصا :
- تجنيد الاطفال الذي يعتبر جريمة بموجب القانون الدولي الإنساني وطبقاً للمعاهدات والأعراف، كما يتم تعريفه بوصفه جريمة حرب من جانب المحكمة الجنائية الدولية.
- التهجير القسري و الذي يعتبر وفقا للقانون الدولي جريمة حرب و جريمة ضد الإنسانية.

الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان
المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية
الشبكة السورية لحقوق الإنسان
المركز السورية للإعلام وحرية التعبير
منظمة الكواكبي لحقوق الإنسان
مركز دراسات الجمهوري الديمقراطية
أورنامو للعدالة وحقوق الإنسان
المعهد السوري للعدالة
مركز الكواكبي للعدالة وحقوق الإنسان
رابطة المستقلين الكورد السوريين
مركز العدالة السوري لحقوق الإنسان


 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

Home   الصفحة الرئيسية