الاخبار



المتحف البريطاني يستعيد سيرة آشور بانيبال .. ألواح طينية وجداريات وشواهد وتماثيل تروي
فصولاً من قصة الإمبراطورية الآشورية



الشرق الاوسط 2019/02/25

في استعادة هي الأكبر والأبهى للملك والإمبراطورية الآشورية، نظم المتحف البريطاني معرضاً شاملاً بعنوان أنا آشوربانيبال ملك العالم. وما إن يدخل الزائر القاعات الكبيرة التي خُصِصتْ لهذا المعرض، حتى يتعرف على سيرة أهم ملوك الحضارات القديمة والإمبراطور الذي سمى نفسه بكل فخر ملك العالم، لأنه وخلال فترة حكمه التي بلغت أربعين عاماً من القرن السابع قبل الميلاد (640 - 669 ق.م)، كان قد وسع حدود مملكته لتشمل تركيا وقبرص شمالاً، وجنوباً إلى الخليج العربي وغرباً حتى الأردن ومصر. المعرض الذي أغلق أبوابه أمس يعرّف الزوار بفصول من قصة الإمبراطورية الآشورية والتي دُوّنتْ بالتفصيل وبكلمات آشوربانيبال غالباً، والتي وصلتنا عبر الألواح الطينية والجداريات والشواهد والتماثيل وأدوات الطبخ والزينة وغيرها من اللقى الأثرية.

- الملك ورياضة صيد الأسود

الجدارية الأولى التي تستقبل الزائر، تصور بدقة وتفصيل مذهل، الملك وهو يصارع الأسود التي ترمز إلى الفوضى والأخطار المحدقة بالإمبراطورية، رغم أن الملك هو سيد الجدارية بقامته التي تفوق الآخرين وبزيه المزركش وحصانه المزين، لكن الفنان الآشوري كان سّيد الإتقان في النحت النافر للأسود وبقية الحيوانات في الجدارية، وتصوير المشهد الملكي بعرباته، بل حتى أزميل الكتابة الذي يمكن تمييزه بسهولة في حزام الملك، والذي يُظهره ليس محارباً شديد القوة والكبرياء فقط، بل محباً للكتابة والعلم، وهو أول حاكم في التاريخ البشري الذي جمع بين الشجاعة والنفوذ وحب العلم والكتابة والتدوين.

آشوربانيبال، حفيد الملك سنحاريب الذي بنى قصره الكبير في نينوى وزيّن مداخله بالثيران المجنحة، والابن الثالث للملك آسرحدون، عُرِفَ بالنصوص اللاتينية باسم ساردانابالوس. تلقى العلم صغيراً على يد كاهن اسمه بلاسي، وفي لوح طيني معروض في إحدى الواجهات الزجاجية للمعرض، نقرأ ترجمة لشكر الكاهن للملك آسرحدون على اختياره لهذه المهمة، كما نقرأ في لوح طيني صغير رسالة من آشوربانيبال الصبي إلى أبيه وفيها إشارة واضحة إلى إتقانه عدة لغات منها السومرية والأكدية والآرامية: مولاي الملك من خادمك آشوربانيبال، لقد تعلمتُ حكمة آدابا، والعلم السري للطباعة، بمقدوري الآن التفريق بين نبوءات الآلهة، وبين التكهنات الأرضية ولي القدرة على مناقشتها علانية مع الكهنة، وقد تفحصتُ بعناية كل ما نقش على الحجر، حتى من عصر قبل الطوفان. خصه أبوه بولاية العهد، بينما عيّن أخاه الأكبر (شمش شون أوكين) حاكماً على بابل، مما أوغر صدر الأخ حسداً وحقداً عليه، ولاحقاً سيثور عليه أخوه بمساعدة العيلاميين والعرب، مما اضطر آشوربانيبال إلى محاصرة بابل لمدة سنتين وتعريض أهلها للأوبئة والمجاعة، ثم اقتحامها وقتل أخيه، ونقرأ في لوح طيني كلمات آشوربانيبال يصف حال البابليين أثناء الحصار: بدل أكل الخبز، أكلوا أجساد أولادهم، وبدل شرب الجعة، شربوا دماء بناتهم، شُلّت أطرافهم من ندرة الطعام، وأصبحوا كالجثث المتفسخة.

- استعادة زمن الإمبراطورية الآشورية

من خلال الجداريات التي زينت قصر الملك البهيج في نينوى والتي أُريد منها أنّ تُقرأ كأنها سيرته الذاتية، ومن خلال الألواح الطينية التي وصلتنا، والمؤثرات الصوتية وحتى رسم خريطة الإمبراطورية الآشورية على أرضية القاعة الرئيسية، يعيدنا هذا العرض الرائع إلى زمن آشوربانيبال كملك جمع بين القوة والحكمة. ورغم مرور ما يقارب 2600 سنة على هذه الجداريات الفخمة والأنيقة، لكنها لم تفقد بهاءها وقدرتها على التأثير على من يشاهدها، وهي ببساطة تسحب الزائر كلياً إلى التعرف على حضارة الآشوريين بكل تفاصيلها، وقد ساعدت المؤثرات الضوئية الملونة التي أُضيفتْ بإتقان، في توضيح الأحداث المهمة المنقوشة في الجداريات لغرض جذب انتباه الزائر لها. وآشوربانيبال حاضر في مركز هذه الجداريات، رجل مفتول العضلات ومهيب بين جنوده أو بين ضحاياه، وبينما كان الملوك يحكمون بالسيف، كان آشوربانيبال يعلن أن للقلم قوة تضاهي قوة السيف. ففي قاعة العرض الرئيسية، ارتفعتْ مكتبة عملاقة تضم بين رفوفها المئات من الألواح الطينية المكتوبة باللغة المسمارية التي تشقق بعضها، ومن ضمن محتوياتها ألواح ملحمة كلكامش وألواح في الطب والسحر والتنجيم والرياضيات والموسيقى. جمع الملك الآشوري المتناقضات في يد واحدة، فهو محارب قاسٍ وعنيد وفي الوقت نفسه هو عالم حقيقي، يتلذذ بالجري بعربته الملكية في ساحات قصره ومصارعة الأسود ثم يعود إلى عرشه ليتبادل الحوار مع مستشاريه ذوي الخبرة بمواقع النجوم، سحق أعداءه وخرب مدنهم وسجل انتصاراته بتفاصيلها في جداريات فنية باهرة، وصمم الحدائق واعتنى بالزراعة وجلب الحيوانات إليها من مختلف أقاليم الإمبراطورية. كان يولي أهمية متوازية لاحتلال مدينة طيبة المصرية العظيمة، وتهديم أبنيتها واسترقاق أهلها، وجمع المخطوطات والألواح الطينية التي تحفظ كل ما دونته علوم الحضارات قبله في مكتبته التي احتوت على ما يقارب ثلاثين ألف لوح طيني، واعتبرتْ أكبر مكتبة لعلوم ذلك العصر ومعارفه كما يصفها آشور بكلماته: أنا آشوربانيبال، ملك الآشوريين، ملك العالم، الذي يؤمن بآشور وإنليل، والذي أعطاه نابوتاشيمتو آذانا صاغية، والذي وُهب نفاذ البصيرة، وحكمة نابو، وإشارات الكتابة، وقد كتبتها على الألواح، ورَتبتُ الألواح في سلاسل، وجمعتها، لأجل تأملاتي وتلاواتي الملكية، ووضعتها في قصري.

- الهوية التاريخية لنينوى

توسعت الإمبراطورية في عهده، بفضل تنظيم الجيوش الدقيق، وتقسيم الإمبراطورية إلى مقاطعات وتعيين حكّام يدينون له بالولاء التام، وتأمين طرق التجارة والبريد، رسائل الملك إلى ولاته لا تستغرق سوى بضعة أيام للوصول، وهي عبارة عن ألواح طينية صغيرة، وعُرضت إلى جانبها الظرف الذي وضعت به والختم الملكي الذي خُتمت به. كانت صفوة الناس في الأقاليم التي خضعت للإمبراطورية الآشورية، يصففون لحاهم بطريقة الآشوريين ويرتدون الثياب الطويلة في محاولة منهم لمحاكاة أزياء أهل نينوى عاصمة العالم في فترة آشور. ونتيجة للغزو المتواصل، شهدت الإمبراطورية في عهد آشوربانيبال موجات نزوح بشرية هائلة، استفيدَ منهم في زراعة الأراضي القاحلة وتشييد المدن وإنتاج البضائع، ونتيجة لذلك عمّ الرخاء واتسعت التجارة، واستحدثتْ لغات جديدة وفنون وأفكار وتقنيات لتسهيل حياة الناس.

- دمار نينوى عبر العصور

ورغم كل التفاصيل التي دونها آشوربانيبال لتوثيق فترة حكمه، فإنّ سنواته الأخيرة لاتزال مجهولة، فموته لم يُدوّن بأي سنة، فربما مات موتاً طبيعياً أو خُطف أو خُلع عن العرش قسراً، ومن المحتمل أنه دفن إلى جانب أبيه وجده في مدينة آشور. خلفه لفترة وجيزة ابنه (آشور - إتيلياني)، ثم قاد ابنه الآخر (شنشار - إشكون) تمرداً ضد أخيه أدخل الإمبراطورية في حرب أهلية وبدأت مقاطعاتها بالانفصال. عام 612 ق.م حُوصرتْ نينوى وسُلبت وأحُرقت على يد العيلاميين والبابليين والمديين. لكن ألواح مكتبة آشوربانيبال الطينية ازدادت صلابة بفعل النار، وظلت مطمورة تحت التراب لمدة 2500 عام. بدأت التنقيبات الحديثة في النصف الأول من القرن التاسع عشر على يد القنصل الفرنسي في الموصل ثم بواسطة الدبلوماسي والفنان وعالم الآثار البريطاني أوستن هنري ليارد، الذي رسم لوحات متخيلة لمدينة نينوى في أوج ازدهارها، ومساعده العراقي الآشوري هرمز رسام. ويعود لهما الفضل في العثور على مكتبة آشوربانيبال والقصور الملكية في نينوى ونمرود وكالح. وصل أول الثيران المجنحة إلى لندن عام 1851 واستقر في المتحف البريطاني، حيث كان أعجوبة للزائرين.

ولا تزال هناك فصول تروى في قصة مدينة نينوى لإثبات الهوية التاريخية لهذه المدينة العريقة، والتخريب الذي تعرضت له آثار المدينة على يد داعش عام 2015. أحد هذه الفصول المؤلمة. يستعرض المعرض في جزئه الأخير بالأفلام الوثائقية الحديثة من المواقع الأثرية، المساعي النبيلة لإدارة المتحف البريطاني للحفاظ على إرث الفنون الآشورية، من خلال تدريب الآثاريين العراقيين ومساعدتهم بترميم ما يمكن ترميمه من الخراب الذي سببته عصابات داعش. رافقت هذا المعرض الضخم، الكثير من الندوات والفعاليات التي عرفت الجمهور الغربي بتاريخ وحضارة وادي الرافدين بشكل عام والحضارة الآشورية خاصة.

هي رحلة بصرية تأخذ الزائر إلى زمن السينما الذهبي عندما كان هواتها ينتظرون بحماس إطلالة ملصق ترويجي لها. ففي معرض لصّ بغداد الذي تستضيفه دار النمر في بيروت لغاية 25 مايو (أيار) المقبل، سيستمتع زائره في التجول بين ملصقات سينمائية تعود لأفلام أنتجت في الثلاثينات والأربعينات وصولا إلى الستينات والسبعينات. حينها لم يكن يوجد سوى الملصقات الضخمة كوسيلة إعلان ينتظرها هواة الشاشة الذهبية لتعلمهم بنزول عمل جديد أو اقتراب موعد عروض أفلام أخرى. وكانت يومها تنتصب على واجهات عمارات مرتفعة وفي محيط صالات السينما في أسواق بيروت القديمة مثل ريفولي وراديو سيتي وروكسي وبيغال وغيرها.

ويضم هذا المعرض أكثر من 100 ملصق أفلام وقصاصات صحافية، وصورا فوتوغرافية جمعها عبودي أبو جودة على مدى 50 عاما. فهو منذ كان في التاسعة من عمره جذبته الأفلام السينمائية وحفرت في ذاكرته إلى حدّ جعله يلحق بشغفه فيها إلى آخر نفس متنقلا بين بلدان غربية وعربية للحصول على أكبر عدد منها. وينقسم المعرض إلى 4 أجزاء تحمل عناوين الحب والخيال والمغامرات وصوّر في بيروت. وينقل الأول أشهر ملصقات الأفلام الرومانسية منذ حقبة العشرينات مع سلسلة أفلام الشيخ وابن الشيخ مع الممثل الأشهر يومها في عالم السينما رودولف فالنتينو. فيما يأخذنا الثاني إلى عالم الفانتازيا والخيال عندما كانت أفلام كـألف ليلة وليلة وشهرزاد ولص بغداد وعلي بابا تشكّل عناوين رئيسية في سينما الغرب والشرق. وفي ركن المغامرات تلفتنا ملصقات أفلام أنتجت بين الحرب العالمية الأولى والثانية عندما شهد لبنان حضورا أجنبيا على أرضه وقد جرى تصويرها في بلاد الشرق كالعراق ولبنان وسوريا، وهي في غالبيتها تحكي قصصا بوليسية وأشهرها كازابلانكا ورجل ميت من القاهرة وآخر طائرة إلى بعلبك وغيرها.
أما في قسم صوّر في بيروت فنشاهد سلسلة ملصقات عن أفلام تمّ تصويرها في بيروت كـ24 ساعة في بيروت وبارود في بيروت وهي من فئة باء أي التي لا تعدّ من الأفلام الشهيرة في تلك الآونة.

لحقت بهذه الملصقات تباعا فكنت أسافر من بلد لآخر وأقصد صالات السينما الشعبية فيها التي بغالبيتها تحتفظ بملصقاتها القديمة. يروي عبود أبو جودة قصّته مع ملصقات الأفلام. ويتابع في حديث لـالشرق الأوسط: في غياب انتشار الإعلانات ووسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المرئي كانت تمثل تلك الملصقات الوسيلة الوحيدة للترويج لفيلم معين. ومرات كثيرة حصلت على ملصقات لأفلام صوّرت في بيروت ووجدتها فقط في تونس، فيما مرات أخرى قصدت القاهرة والعراق وسوريا للحصول على ملصق لفيلم أجنبي معين. ويسلّط الضوء في هذا المعرض على جمالية الملصق في تلك الآونة قبل وصول تقنيات الطباعة الحديثة.

في تلك الأيام كانت الملصقات ترسم باليد من قبل فنانين حرصوا على إغـواء الجمهور من خلال صور معيّنة لم تكن تحكي عن الفيلم بحد ذاته مرات كثيرة. فكان يقصد صاحبها على الـدوام ابتـكار قطعـة فنية، تثمر ملصقـات ذات هويـة مسـتقلة بحيث لا تكشف حقيقة محتوى الفيلم. وكان رسّاموها يعتمدون مرات كثيرة على خيالهم الواسع انطلاقا من عنوان الفيلم ليقدموا لوحتهم في حال لم تسنح لهم الفرصة بمشاهدة الفيلم.
إنه بمثابة تراث فني ذي قيمة كبيرة لأنه لا يتوفّر اليوم بالأسلوب نفسه. يقول عبودي أبو جودة صاحب دار الفرات للنشر وهاوي جمع ملصقات الأفلام في الوقت نفسه. ويضيف: إنها بمثابة استمرارية للوحات استشراقية حصلت في القرن الماضي. وبرأيي أن هذه الملصقات تعبّر عن الكيانية التي كانت تسود صناعتها إذ كانت تأخذ منحى وأجواء البلد الصادرة عنه بغض النظر عن هوية الفيلم بحد ذاته.

أما لماذا أطلق على المعرض اسم لص بغداد فيوضح: لأنه مع هذا الفيلم بدأت حقبة انتشار قصص من المشرق العربي لفتت صناع السينما في الغرب. وهذا الفيلم بالذات شكّل المفتاح الذي كرّت وراءه صناعة سلسلة أفلام أجنبية مثل فتاة بغداد وعلي بابا وشهرزاد وكليوبترا وغيرها، وتم صناعة نسخ منها في ألمانيا وسويسرا وروسيا وإيطاليا وغيرها. كما كان أحيانا كثيرة يتم تنفيذ نسخ جديدة منها من قبل البلد المصنع لها في الأصل تفصل بينها بضع سنوات.

ثروة مالية لا يستهان بها دفعها عبودي أبو جودة من جيبه الخاص للحصول على تلك الملصقات، وكانت بالنسبة له بمثابة أحجية يلحق برموزها بين بلد وآخر ليفكّ غموضها. يحمل كل ملصق قصّته معه فبينها ما يحكي عن فيلم مصري حمل في عناوينه الكبيرة والصغيرة عبارات بالفرنسية بسبب عرضه في المغرب مثلا، فهناك كانت الفرنسية بمثابة اللغة الأم التي يعتمدونها في أحاديثهم وثقافاتهم. والأمر نفسه نلحظه في ملصق لفيلم أجنبي يحمل صورا ذات خطوط عربية (خيّال أسمر يركب على الحصان وتحيط به النساء بطريقة جذّابة) كما في فيلم لص دمشق.

وعما إذا هو يخاف على ثروته الفنية هذه ويقلق على مصيرها يرد: أفكر بخطة للحفاظ عليها من خلال تبنيها من قبل مؤسسة أو صرح تربوي ترعاه وزارة الثقافة في لبنان. فهذه الملصقات تمثّل ثروة ثقافية حقيقية نفتقدها اليوم وعلينا الحفاظ عليها ككنز ثمين.


 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

Home   الصفحة الرئيسية