الاخبار



اخبار مفبركة عن قضية المطران (يوحنا ابراهيم ) في " المزاد السياسي" !!



2019/03/08

تداولت العديد من المواقع الالكترونية والصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقربة من النظام السوري، خبر يتعلق بمصير المطران السرياني (يوحنا ابراهيم) المخطوف منذ ست سنوات مع زميله المطران (بولص اليازجي) . الخبر منسوب للأب صموئيل كوموش، راعي الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في ألمانيا "منسق اللجنة الخاصة" في قضية المطران إبراهيم.

يقول الخبر بأن الأب كوموش، قال في تصريح له" إنه يؤكد من خلال مَن ينسق معهم على الأرض في قضية المطران إبراهيم، أن المطران محتجز في منطقة الباغوز لدى تنظيم داعش... نحن بانتظار خبر الافراج عنه من خلال المفاوضات التي تجريها قوات سوريا الديموقراطية وقوات التحالف ". إشارات استفهام كبيرة على مصداقية هذا الخبر.

ناشر الخبر لم يشير الى الوسيلة الاعلامية التي صرح اليها الاب صموئيل . لم يصدر اي تعليق أو تصريح من البطريركية السريانية ، مقرها دمشق، حول ما نشر عن المطران يوحنا، صمت "قوات سوريا الديمقراطية" حول ما نقل عن الأب كوموش ..

الملاحظة الأهم ، أن مصدر الخبر لم يأتي بأي دليل مادي/حسي(رسالة صوتية.. مقطع فيديو .. رسالة خطية من المطران ) يثبت بأن المطران يوحنا حي يرزق مخطوف لدى داعش وموجود في الباغوز . تعقيباً على هذا الخبر المفبرك أقول: ليس من الأخلاق استغلال قضية أنسانية، كقضية المطران المخطوف يوحنا ،لأغراض سياسية رخيصة ..

هذا الخبر المفبرك، الفاقد للمصداقية، المراد منه القول للراي العام المسيحي والسوري، وربما العالمي، بأن الجهة الخاطفة لمطارنة حلب ( يوحنا ابراهيم و بولص اليازجي) هي "تنظيم الدولة الاسلامية- داعش" الارهابي، وابعاد ( الرأي العام) عن الجهة الحقيقية الخاطفة للمطارنة .

نذكر، حين تم خطف المطارنة( 22 نيسان 2013)، داعش لم يكن قد ظهر على المسرح في سوريا والعراق. لا يُتسبعد ان جهة ما في (قسد) اطلقت شائعة لدى بعض الاوساط السريانية عن وجود المطران يوحنا في الباغوز وهي تفاوض داعش للافراج عنه، لاستمالة الشارع السرياني والمسيحي الى جانب قوات قسد ؟؟....

الصمت العام عن قضية خطف المطارنة وعدم اطلاق مبادرة جدية للكشف عن مصيرهما والسعي للإفراج عنهما وعدم تبني اية جهة مسؤولية خطفها وعدم توفر دليل مادي/حسي على أن المطارنة هم أحياء ، جميعها مؤشرات ترجح تصفية المطارنة منذ الأيام الأولى لخطفهم.... . أخيراً: ستبقى قضية المطارنة المخطوفين أحد "الغاز" الحرب السورية .

سليمان يوسف
 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

Home   الصفحة الرئيسية