إقرأ في المحطة

 

يهابـــــــــــــــون الصـــــــــــــوت .............. ويهللــــــــــــون للســـــــــــــــــــــــــوط



حنا نعموج - الولايات المتحدة . 2016/07/22


بداية : مع حفظ الألقاب .أيها الأحبة : على ماذا نبكي ونتباكى ونتشح بالسواد ، ونرفع الأعلام السوداء ؟؟؟أعلى تاريخ كان وكنا وملكنا وامتلكنا وحكمنا وكان مرتع صبانا وأذا به تاريخ يحكى ويقال . " قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل " !!!أعلى السلطات الأردوغانية التركية العثمانية التي صادرت أديرتنا وكنائسنا وأملاكنا وممتلكاتنا وحتى أسماءنا ؟؟؟ وقول الشاعر . فقد جفت سواقينا وهد الذل مأوانا ، ولم يترك لنا الأعداء غرسا في أراضينا ، سوى أجياف موتانا !!!أعلى حضارة انهارت منذ مئات السنين ؟ ولغة في طريق الأندثار ؟ وشعبا مهاجرا مهجرا يتيما حاملا أمتعته على ظهره ، يطرق أبواب السفارات مستعطفا فيزا ؟؟؟ +++++++++++++++ +++++++++++++++ +++++++++++++++دعونا من الحرتقات ، ومن الهلوسات ، ومن الفذلكات ومن الضحك على عقولنا ، ومن محاولات لفلفة المنغصات ، ولندخل في صلب الموضوع أو القضايا التي أهلكتنا وتسم البدن ، وفتح ملفات السنين العالقة المعلقة المغلقة ، والتي قد تجعل النوم عسيرا على جوقة الأطايب حاملي رايات الدفاع عن من يدفع أكثر وما أكثرهم ، في فن الرياء والتصفيق والشكر بنعمه التي أسبغها عليهم لدورهم المخادع المخاتل !!! ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ فجأة ونحن في غرة البحث عن وسائل الخير ، طرق مسامعنا قضية ألقاء القبض على مطران السريان في القدس أثناء عودته من المشاركة في حفل التراث السرياني في مدينة بيت لحم ، وحتى لا يقال بأننا نقف سلبا أو أيجابا نحو هذا الأعتقال ، فقد أحلناه ألى مديرية البروتوكول والأعلام ولجنة الدفاع عن الحرية وحقوق الأنسان في : جمهورية الموز الديموقراطيةعقدت اللجنة ( وليس مجلس الوزراء ) الأجتماع الدوري ( وليس العاجل ) يوم الخميس الموافق الرابع من نيسان عام ( مش معروف ) جلسة اعتيادية لبحث السبل الكفيلة بارتقاء الجمهورية لمرتبة باقي الدول ، وفي هذه الأثناء جرى البحث عن اعتقال وزير الثقافة بعد القاء محاضرته الغنية بالتاريخ . وبما أن هذا العمل يعتبر أهانة ودون في سجل العار ، فقد أصدرت الجمهورية البيانين التاليين : الأول فوق الطاولة . المطالبة بأطلاق سراحه دون قيد أو شرط لحين المحاكمة . الثاني تحت الطاولة . الحرص على تطبيق القانون وأحقاق الحق .حتى أن الصحافة والأعلام والمواقع غاصت في هذه القضية ، منهم من قال أن وزير الثقافة اعتقل ، ومن قال أطلق سراحه بكفالة مالية ، ومن قال أطلق سراحه لحين المحاكمة ، ومن قال انه متهم بمحاول التحرش بفتاة ، ومن قائل بانه متهم ببيع بعض أراضي الجمهورية للأعداء ، ومنهم من صرخ " وزير الثقافة البطل ألى الحرية " ، وهكذا بين حنا ومانا "الطاســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة ضاعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت "أيها الأعزاء . تعرفون بأن أحداثا مؤسفة وقعت لشعبنا في المشرق ، وكانت سببا في أيجاد الشرخ الكبير بين المؤسستين الدينية والمدنية ، أن كانت في طريقة جمع التبرعات بدموع التماسيح ، أو أحجام السلطة الدينية في تقديم لوائح الميزانيات والمصروفات ألى آخر هذه المعزوفة والتي اهترأت من كثرة سماعها .
 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

 

Home   الصفحة الرئيسية