إقرأ في المحطة

 

صرخات الأستغاثة .......... والأغاثة !!!



حنـا نعموج - ألولايات المتحدة 2016/09/04

أيها الأحبة : أبكانا كما أبكى الملايين هذا الطفل بالوجه الملائكي والدم يسيل من رأسه أثناء انتشاله من تحت الركام والأنقاض ، من جراء القنابل المتساقطة عليه .
وتذكرنا فورا أطفالنا الذين يسكنون الخيام البالية ، ويموتون أما جوعا أو عطشا أو غرقا .
أيها الأحبة : فلذات أكبادنا يموتون ، والمعممون ينعمون ( كما يشاع ) بملايين الدولارات واليورات والنقد النادر والتي جمعت باسم هؤلاء الأطفال الفقراء المساكين ، طارت وهبطت في شواطىء البحار حيث البناء ، وحطت حيث تجميل أفخاد وخدود وأعناق الحسناوات وزيارة عشش العشيقات ، وترقيع أساليب جمع وصرف الأموال الحرام ، حلالا زلالا !!!

نحن ان في حالة جمود ، ومكانك راوح . والحوار حول طاولة مستديرة فشل قبل أن يبدأ ،
لأن السلطة الدينية أرادت أن تكون الناطق الرسمي الوحيد للشعب ، عدا عن استمرار محاولاتها تهميش دور العلمانيين في كافة مناحي الحياة .
ونحن نعلن بدون مناورة أو مداورة ، بأن لا أحدا يستطيع ألغاءنا من دورنا ، وأن فصل الدين عن الدولة سيبقى عنوان مسيرتنا !!! ولن نترك الحبل على الغارب !!!
وأذا كان لا بد من لحلحة الأوضاع المؤسفة المريرة ، فلا بد أن تكون الأولوية لهؤلاء الأطفال الذين افتقدنا ابتساماتهم وقهقهاتهم وزغاريدهم كعصافير الصباح .
ماذا يمكن أن يفعل المعممون ؟ ولماذا هم ساكتون ؟ وكيف يمكن أن يغمض لهم جفن وهم في جنازة أحدهم ؟ و كيف يجرؤون على النوم وأطفالنا ينادون ويبكون ويصرخون ؟؟؟
ما الفائدة من الزيارات واللقاءات والخطابات الطنانة الرنانة ؟ ما الفائدة من الأموال المكدسة في صناديق جمعت باسم هؤلاء الأطفال أبناء شعبنا المقهور المظلوم المكلوم ؟؟؟
++++++++++ ++++++++++ ++++++++++
ما المانع للبطريركية في نشر ميزانيات وحسابات المدخول من جمع التبرعات ، أن جاءت من الحكومات أو من المؤسسات أو من الأفراد أو من " تحرزتو ؟؟؟
قيل لنا أن نشرها من صلاحيات المجمع المقدس " السينودس " ، ولما أدرنا البوصلة عليه ، وراجعنا دستور الكنيسة وبالأخص المادة ١٠٣ الخاصة به ، لم نجد أثرا لهذه الصلاحيات ، ولا أية علاقة بالميزانيات أو المدخول والمصروف ؟؟؟ فأوقعنا الموقع في حيص - بيص !!! عش رجبا .. تر عجبا !!! ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا ويأتيك بالأخبار من لم تزود !!!
٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭
أيها الأحبة : ألأهتراء أصاب المؤسسة الدينية في حاضرة المعرة - العطشانة -دمشق ، من كثرة الأتهامات والحملات الأعلامية والفساد المالي والأداري ودكاكين الطلاق والفضائح اللاأخلاقية حتى فاحت الروائح الكريهة النتنة وملأت الأجواء !!!
وللعلم : منذ مدة ليست وجيزة ، طالبنا الموقع البطريركي أن يرتقي ألى مستوى الأحداث
أسوة بباقي المواقع الدينية ، والا يكتفي بنشر أخبار سافر والتقى وخطب ، وابتسم ألى آخر هذا " التفنيص " . وعليه وللمرة الأخيرة أما تجديد و تحديث الموقع بما ويتناسب القرن الحادي والعشرين أو أغلاقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه !!!!!!!!!!!!!
هذه الوصمات والبصمات ستبقى عالقة ومعلقة في أعناقهم وضمائرهم وأثوابهم ، ولو حملوها على الطليان وأبناء السريان وعلى جهينة وعلى أم قشعم !!!
أيها المعممون !!! ارحموا من في الأرض ، يرحمكم من في السماء !!!
سألوا ؟ ما معنى المعممون ؟ الجواب . لابسوا العمامة أي القلنسوة ، أي رجل الدين !!!


أكتبوا ألينا أذا أحببتم ، عبر البريد الأكتروني hnamuj@yahoo.com


 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

 

Home   الصفحة الرئيسية