إقرأ في المحطة

 

جامعة الأخطل، للسريان الأرثوذكس، بمدينة بالقامشلي. عاصمة



الشاعر والباحث اسحق قومي 2017/03/15

عشتار الفصول:10115
جامعة الأخطل، للسريان الأرثوذكس، بمدينة بالقامشلي. عاصمة...
هل هو حلم للسّريان في إعادة امجاد أكاديميتهم ( نصيبين) ؟!!. الحلم مشروع ومشرع ، لكن ليست كل الأحلام قابلة لتتحقيق..أم هو حرق لجهدٍ ومالٍ ومضيعة للوقت؟!!!،
هل أُعطي لنا ضمانات، دولية،ووطنية، ومحلية بأننا لن نتعرض لما تعرضنا إليه أثناء غياب سلطة الدولة السورية؟!!
أم أنّ أمانينا ، وأحلامنا، وتوقعاتنا كلها أمام ماجرى لنا من مآسٍ، مؤخراً تُثبت على أننا لانفكر بالشكل السليم؟!! ونحن ننسى بسرعة البرق، وذاكرتنا لا تحتفظ بالألم النفسي والجسدي والتصفيات،؟!!
هل كُتبَ علينا ،أن نتعب، ونبني ، ونؤسس ليأتي غيرنا ،وعلى طبق من ياقوت يسيطر على كل جهودنا، ونحن لازلنا نُقاد بفكر يبدو أنه أعرج وأعور.؟!!
هل نرتكب أخطاء الأجداد والآباء؟!! ونُعيد تأهيلها من جديد تحت تسميات الدولة المدنية قادمة، دولة الحرية والمساواة قادمة؟!!
هل فكرنا كم ستكون نسبتنا المئوية،حتى في الدولة المدنية؟!! ، وما هو مدى تأثيرنا في الحدث الوطني ،أو المحلي؟!!!
وبكل صراحة لابل أكتبها للتاريخ، وهو وأجيالنا المقبلة هم أحق في إدانتي ، فيما بعد لو كنتُ على خطىء فيما أقول.
والسؤال الأوضح .هل سيكون لكم منطقة باسمكم أنتم السّريان كما للأكراد، والعرب في الجزيرة على وجه الخصوص.؟!!!
أم هي لعبة تصريف وحالة إعلامية كما تمّ في مناطق أخرى من الشرق؟!!
أم أن عملاء جدد، بدأنا نشهد في تأهيلهم لسد الفراغ في الشمال السوري، من أبناء شعبنا؟!!
وبالرغم من تحفظي على ماجاء في وسائل التواصل الاجتماعي، من استحصال قداسة البطريرك رئيس كنيستنا المقدسة الرسولية الأرثوذكسية السريانية مار إغناطيوس أفرام الثاني كريم ،على ترخيص ببناء أو إنشاء جامعة باسم الأخطل
لماذا لاتكون باسم كنارة القدس، شاعر السريان ،وملفانها الكبير ، وهنا أقترح الأسماء التالية.
1= جامعة القديس أفرام النصيبيني للسريان.2= أو جامعة نصيبين للسريان .
لكنني على يقين ،من أن هكذا مشاريع ،ليست سوى أوهام، فلمن نفتتح جامعة؟!!! ولماذا يتم استنزاف شعبنا في المهاجر؟!!. كما تم استنزافه بدءاً بدير تل ورديات على طريق تل تمر بمحافظة الحسكة ، ويومها قلنا لسيادة المطران نبيل روهم(متى روهم) مطران الجزيرة يومها حين التقيت به في يدير مار أفرام السرياني بهولندا ، وأخذته في جولة على طلب منه .تحدثت معه لو أنه يذكر، بأنّ هذا المشروع ليس مشروعاً للبناء، بل هو مشروع رغبوي،برر لي يومها بأن هناك لي أصدقاء من سويسرى والنمسا وجامعات يدعمون مشروعنا...ورأينا بعده ما رأينا . الناس ياناس تُهاجر وستُهاجر لأنّ ضيقاً أعظم سيكون ، وليس أبعد من عشرات السنين ، ستبقى هذه الآوابد، عرضة للاحتلال كما حال غيرها في تركيا العثمانية . ومن حق الآخر أن يحتلها ويحولها إلى مايريد لكونه الأقوى والأكثر وهي فارغة ...
إنّ كل الوعود السياسية ،العالمية، والمحلية لاتُقيم لنا وزنا...هل فهمتم المعادلة؟!!
لوكان السّريان ومعهم أبناء شعبنا الآشوري والكلداني والأرمني في الجزيرة كوّنوا لهم ميلشيات ،كما طلبت منهم حكومة الرئيس بشار الأسد ،وتبرع لهم أغنياء المسيحيين ، الذين كانوا أغنى المكوّنات ،لما كنا عليه مانحن فيه اليوم.
باختصار سأكتبها دون رتوش، أحلامكم ياسادتي ، لاتمت بصلة للواقعية، والموضوعية، منذ أن أسقطتم رهان المتنورين منذ زمن طويل.أتعلمون عن ماذا نتحدث ؟!!!
إن مصير الأديرة ،والكنائس الضخمة ،والمكلفة، والأوقاف، والمدارس الثانوية والابتدائية، ومشاريعكم الزراعية، والصناعية، في الجزيرة وغيرها ،سيكون مصيرها كمصير أهلها الذين سيرحلون تباعاً، لا محال مالم يكن لكم ، قراراً موحداً، ورؤية موحدةً، مالم يكن لديكم من الاستعداد مايكفي للتضحية بالدم..وما مادمنا نطبل مع المطبلين، ونرقص مع الراقصين،ونحن مع علمنا المسبق ،والضمني ،تعودنا على الاستعباد ، ونريد أن نستبدل حاكما بآخر.
وللحديث

اسحق قومي
14/3/2017م

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

 

Home   الصفحة الرئيسية