إقرأ في المحطة

 

عظامنا مكاحل ... ولغتنا السريانية على حافة الأنقراض !!!



حنا نعموج - نيوجرسي - ألولايات المتحدة 2019/04/17

أيها الأحبة أينما كنتم وحيثما حللتم : نعتذر مقدما أذا تجاوزنا حدود المألوف في نقدنا اللاذع لبعض أدعياء الفقه والعلم والثقافة والتاريخ ، لأعتقادهم المضلل بأن القراء سذج يمكن الضحك على ذقونهم وعقولهم وابتزازهم متى شاؤوا وارادوا !!! ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭مما يؤلمني ويحزنني ويؤرقني ويحز في نفسي أن أحرك المياه الراكدة الخاملة الخامدة مرتع البعوض ، وأن أنقل لكم أمرا مروعا سيجلب العار والدمار والخراب والمذلة والمهانة والأهانة والبهدلة لأمة أرضعت من لبانها أناسا مغرمون بالشهرة مولعون بالمركز يعشقون الكرسي يهيمون باسمهم ، يهوون الأستعراض ، يسهرون على مصالحهم ورغباتهم المفرطة في تكريس صورهم وتكديس مقالاتهم !!! هذه المسرحية اللاصقة بآمالهم وأمانيهم وأحلامهم وشعاراتهم الطنانة والرنانة من نسج الخيال وستكون هباء تذروها الرياح ، ولكنهم وكعادتهم سيتهربون من كشف الحقائق وحتى سماعها لأنهم يخشون على مراكزهم وسيختلقون أعذارا واهية ويصدرون بيانات خرقاء حمقاء تخالف جوهر القضية وسيدحضون بكل قوة وعزيمة كل هذه الأقاويل ، وسيضعون اللوم علينا لأننا ننشر هذه االمسرحيات والسيناريوهات ، لكن الحقيقية واضحة كالشمس في رابعة النهار يجب أن تقال وتنشر وتعلق على أعمدة من نور ليراها كل عابر سبيل . ونتساءل ؟؟؟ ما الذي حفزنا وأثارنا ودفعنا وحركنا وحثنا للدخول في هذه المعمعة الشائكة المعقدة وأودت بنا لدرجة الأنفجار ؟؟؟ سنجيب عليها بكل صراحة وجلاء ووضوح دون لبس أو أبهام أو اختفاء !!!قبل مدة ولم يمض وقت طويل على جفاف الحبر الذي كتب به ، انتظرنا طويلا لمعالجة هذا المشكل وكتبنا عشرات المقالات في المواقع الألكترونية منها عنكاوا ونحن آرامييون والمحطة ، بالأضافة الى العشرات من الفقهاء والعلماء والباحثين والمؤرخين يعتبرون فطاحل وأساطين اللغة السريانية لتزويدنا بأسماء يتأكدون فيها بأنهم يستطيعون تلبية شروط تعاقد غوغل للترجمة منها وأليها وأدراجهم في القائمة GOOGLE TRANSLATION ننتظر ونرى ونسمع ثم نعلق !!! ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭ تنويه : عقارب الساعة لن تعود للوراء ، وصمت القادة وصورهم وكتاباتهم وانخراطهم في خريطة الطريق لمصالحهم لن تحميهم الأفلات من المسؤولية الملقاة على عاتقهم . أنتظرنا نقاشا جديا وتفاعلا مثيرا ، ولكن للأسف ضاعت جهودنا وباءت بالفشل ولم تسفر عن أي أثر ملموس . فالدليل القاطع والبرهان الساطع وبدون لف ودوران، لغتنا عجوز شمطاء .ومن هذا المنبر نطلق نداء للتنسيق والتعاون بين المدافعين عن حماية لغتنا السريانية من الأندثار ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو " UNESCO " والسؤال ؟ من سيقوم بهذه المهمة حتى تصل العربة للمحطة ؟؟؟فطاحل وعلماء وأدباء ومجامع ومفكروا اللغة السريانية ؟؟؟ نخشى أن يأتي زمن لبس ببعيد !!! تكون عظامنا أصبحت مكاحل ولغتنا السريانية منقرضة!!! وسيدرك المشعوذون الصباح ولكنهم سيستمرون في النباح !!!

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحطة  Copyright   All Rights Reserved - Almahatta.net

الصفحة الرئيسية

من نحن

سجل الزوار

دليل المواقع

اتصل بنا

مدينة القامشلي

صور من القامشلي

رياضة القامشلي

اطفال

نكت

ديانة مسيحية

قصص قصيرة

صور فنانين

هل تعلم؟

سري للغاية!

حوادث غريبة

ذكريات

مذابح

تعليقات الأخبار

تعليقات الزوار

 

عجائب وغرائب

تاريخ

مواضيع اخرى

اغاني MP3

 

 

Home   الصفحة الرئيسية